E-Books

رحلة ابن بطوطة

$0.00

ابْنُ بَطُّوطَةَ : هُوَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ بْنُ إِبْرَاهِيمَ اللَّوَاتِي الطَّنْجِيّ ، أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ، رِحَالِه مُؤَرَّخ . وُلِدَ فِي طَنْجَة ، سُنَّةٌ 703هـ الْمُوَافِق 1304م بِالْمَغْرِبِ الْأَقْصَى ، وَخَرَجَ مِنْهَا سُنَّةٌ 725هـ ، فَطَاف بِلَاد...

Description

ابْنُ بَطُّوطَةَ : هُوَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ بْنُ إِبْرَاهِيمَ اللَّوَاتِي الطَّنْجِيّ ، أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ، رِحَالِه مُؤَرَّخ . وُلِدَ فِي طَنْجَة ، سُنَّةٌ 703هـ الْمُوَافِق 1304م بِالْمَغْرِبِ الْأَقْصَى ، وَخَرَجَ مِنْهَا سُنَّةٌ 725هـ ، فَطَاف بِلَادِ الْمَغْرِبِ وَمِصْرَ وَالشَّامِ وَالْحِجَازِ وَالْعِرَاق وَفَارِسَ وَالْيَمَنِ وَالْبَحْرَيْن ، وتركستان وَمَا وَرَاءَ النَّهْرِ وَبَعْض الْهِنْد وَالصِّين والجاوة ، وَبِلَاد التتر ، وأواسط إفْرِيقِيَّة . وَاتَّصَل بِكَثِيرٍ مِنْ الْمُلُوكِ وَالْأُمَرَاءِ ، فَمَدَحَهُم - وَكَان يُنْظَم الشَّعْر - وَا ابْنُ بَطُّوطَةَ : هُوَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ بْنُ إِبْرَاهِيمَ اللَّوَاتِي الطَّنْجِيّ ، أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ، رِحَالِه مُؤَرَّخ . وُلِدَ فِي طَنْجَة ، سُنَّةٌ 703هـ الْمُوَافِق 1304م بِالْمَغْرِبِ الْأَقْصَى ، وَخَرَجَ مِنْهَا سُنَّةٌ 725هـ ، فَطَاف بِلَادِ الْمَغْرِبِ وَمِصْرَ وَالشَّامِ وَالْحِجَازِ وَالْعِرَاق وَفَارِسَ وَالْيَمَنِ وَالْبَحْرَيْن ، وتركستان وَمَا وَرَاءَ النَّهْرِ وَبَعْض الْهِنْد وَالصِّين والجاوة ، وَبِلَاد التتر ، وأواسط إفْرِيقِيَّة . وَاتَّصَل بِكَثِيرٍ مِنْ الْمُلُوكِ وَالْأُمَرَاءِ ، فَمَدَحَهُم - وَكَان يُنْظَم الشَّعْر - وَاسْتَعَان بهباتهم عَلَى أَسْفَارِه . وَعَادَ إلَى الْمَغْرِبِ الأقْصَى ، فَانْقَطَع إلَى السُّلْطَانِ أَبِي عِنَان (من مُلُوكِ بَنِي مرين) فَأَقَامَ فِي بِلَادِهِ . وَأَمْلَى إخْبَارٌ رِحْلَتِه عَلَى "محمد بْن جزي" الْكَلْبِي بِمَدِينَة فَاس سُنَّةٌ 756هـ وَسَمَّاهَا "تحفة النُّظَّارُ فِي غَرَائِبِ الْأَمْصَار وَعَجَائِب الأسفار" . ترجمت إلَى اللُّغَات البرتغالية والفرنسية وَالْإِنْكِلِيزِيَّة ونُشِرَت بِهَا ، وترجمت فُصُول مِنْهَا إلَى الألمانية ونُشِرَت أيضاً . وَكَان يُحْسِن التُّرْكِيَّة وَالْفَارِسِيَّة . وَقَد اسْتَغْرَقَت رِحْلَتِه 27 سَنَةٍ مِنْ عَامٍ (1325-1352م) وَمَاتَ فِي مُرَّاكُش سُنَّةٌ 779هـ = سُنَّةٌ 1377م .

يَمْتَاز ابْنُ بَطُّوطَةَ بِأَنَّه راوٍ مِنْ الدَّرَجَةِ الْأُولَى , تَتَوَالَى إحْدَاث رِحْلَتِه برشاقة عَجِيبَةٌ , حَيْث يخترقها الْقَصَص الْمُسْلِيّ بِنَهْر دَافِق مِنْ قُوَّةِ الْخَيَال وَدِقَّة الْوَاقِع . وَهُو يَرْسُم لَنَا التَّقَالِيد وَالْعَادَات والديانات , وَيَصِف لَنَا الْأَلْبِسَة بألوانها وَإِشْكَالُهَا وحيويتها وَدَلَالَتُهَا . وَلَا يَنْسَى الْأَطْعِمَة وَأَنْوَاعِهَا وَطَرِيقَة صِنَاعَتِهَا , مِمَّا يُثِير لُعَاب الْقُرَّاء لِتَذُوق تِلْك الْمَأْكُولَات . وَهُو يَصِف الْمُدُنِ فِي أَوَاخِرِ القُرُونِ الوُسْطَى بِعَيْن مُصَوَّرٌ بَارِعٌ , صَادِقٌ الرِّيشَة وَالْكَلِمَة , أَيْنَمَا يَتَوَجَّه وَحَيْثُمَا حَلّ بِأُسْلُوب سَلَس دَافِق بِالْأَلْوَان وَالْإِشْكَال والزخارف . وَلَا يَنْسَى بِأَن يرفدنا بِمَعْلُومَات قِيمَةً عَنْ الدِّيَانَات وَأَمَاكِن الْعِبَادَةَ فِيهَا , وَيَبْدُو لَنَا اهْتِمَامِه الشَّدِيد بالتصوف والمتصوفة , فَتِلْك الظَّاهِرَة كَانَتْ تَعِيشُ عَصَرَهَا الذَّهَبِيُّ فِي الْقَرْنِ الثَّامِن الْهَجَرِيّ مِنَ النَّاحِيَةِ الْعَمَلِيَّة ؛ وَلَا رَيْبَ أَنَّ ذَلِكَ كَانَ يَتَوَافَق مَع طَبِيعَتَه الإيمانية .

وأخيراً فتحفة النُّظَّارُ فِي غَرَائِبِ الْأَمْصَار وَعَجَائِب الْإِسْفَار سَفَر قَيِّمٌ لَا يَسْتَغْنِي عَنْهُ أَدِيبٌ أَوْ عَالِمٌ فِي مَجَالِ اخْتِصَاصُه , فِي مَكْتَبَتِه لأهميته الْعِلْمِيَّة والتَّاريخِيَّة والجغرافية والأنتروبولوجية .

رابط للتحميل

https://drive.google.com/file/...

Additional Information

Author:
ابن بطوطة
Publisher:
admin
Language:
Arabic - العربية
Pages:
568

0 Reviews for رحلة ابن بطوطة

Add a review

Your Rating

91924

Character Limit 400